::: بالأسماء.. تعرف على أغنى العائلات العربية لعام 2016 :::

أضيف بتاريخ:2016-04-17
وكالات

استحدثت مجلة "فوربس الشرق الأوسط" للمرة الأولى قائمة "أغنى العائلات العربية لعام 2016" تقديراً منها للدور الذي تلعبه تلك العائلات التي تعد ركيزة أساسية لاقتصادات دول المنطقة، ونظراً إلى امتلاكها، وإداراتها العديد من الشركات الضخمة، بعضها تأسست منذ عقود، مثل شركات عائلات العجلان والعليان والشايع والخرافي.
وبدا جلياً هيمنت المملكة العربية السعودية على القائمة بعدد 12 عائلة، وفي الصدارة عائلة العليان بثروة قدرت بـ8 مليارات دولار .

في المرتبة الثانية، حلت الكويت بعائلتين الشايع والخرافي وتساوت كلتاهما في حجم الثروة بـ5 مليارات دولار، وجاءت الإمارات بعائلة واحدة في القائمة؛ الجابر بثروة مقدارها 2.5 مليار دولار.

كما اتضح أن هناك 9 عائلات صنعت ثروتها من امتلاك حقوق الترخيص لمنتجات أجنبية، معظمها أميركية.

وجاء ترتيب هذه العائلات على الشكل التالي:

العليان ( 8 مليار دولار – السعودية)

ورث كل من خالد ولبنى وحذام وحياة العليان ثروتهم من والدهم سليمان، الذي توفي في عام 2002. ولاتزال مجموعة العليان، 69 عاماً، إحدى أكبر الشركات القابضة العائلية في منطقة الشرق الأوسط. لديها شراكات مع (Kimberly Clark) و(Coca-Cola) و(General Foods)، وغيرها من الشركات الأخرى، وهي مستثمر رئيسي في عقارات في جميع أنحاء العالم، وقد اشترت مؤخراً عقارات رئيسية في الدائرة الثامنة في باريس.

الشايع ( 5 مليار دولار – الكويت)

تأسست (مجموعة الشايع) في عام 1890، تعد ملكة الامتيازات التجارية في منطقة الشرق الأوسط. في عام 1983، حصلت على أولى امتيازاتها لمتجر التجزئة البريطاني (Mothercare).وقد ساعدت أمانتها في عكس صورة العلامات التجارية على كسب تراخيص من أكثر من 70 شركة أمريكية وبريطانية. إنها تدير أكثر من 2800 متجر في أنحاء الشرق الأوسط وروسيا وبولندا وجمهورية التشيك، بما فيها (Starbucks) و(H&M) و(The Body Shop). محمد عبد العزيز الشايع، عضو الجيل الثالث من العائلة، وهو رئيس مجلس الإدارة التنفيذي.

الخرافي ( 5 مليار دولار – الكويت)

(مجموعة الخرافي) أسسها الراحل محمد عبد المحسن الخرافي، وهي إحدى أكبر مجموعات الأعمال في الشرق الأوسط، ومستثمر رئيسي في سوق الأسهم الكويتية، حيث تمتلك حصصاً في شركة (أمريكانا)، التي تدير مطاعم الوجبات السريعة الأمريكية في الشرق الأوسط، وشركة الاتصالات (زين) وغيرها. وتوفي في العام الماضي رئيس مجلس إدارة المجموعة جاسم الخرافي، الذي كان رئيس مجلس (الأمة الكويتي). ورثة محمد الخرافي، كل من جاسم وشقيقه الراحل ناصر، يملكون المجموعة.

ابو داوود (4 مليار دولار – السعودية)

أسس إسماعيل علي أبو داود، الذي وافته المنية في عام 2005، مشروعاً صغيراً للبيع بالجملة في عام 1935 في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية. وبعد عقدين من الزمن، أصبحت (مجموعة أبو داود) الوكيل الحصري لـ( Procter & Gamble)، التي تبيع مسحوق (Tide) وشفرات الحلاقة (Gillette) ومعجون الأسنان (Crest). بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية، فهي تقوم بتوزيع منتجات (P & G) و(PepsiCo) أيضاً في باكستان واليمن والبحرين ومصر والعراق. ساعد كل من أبنائه؛ أسامة وأنس وأيمن، الذين درسوا جميعاً في الولايات المتحدة، على توسيع مشاريع المجموعة.

العجلان (2.6 مليار دولار – السعودية)

افتتح عجلان العجلان متجراً صغيراً في الرياض عام 1978 لبيع الملابس الداخلية للرجال وثيابهم التقليدية، ويملك هو وأخواه محمد وفهد وابن أخيه فهد سعد الآن 5 مصانع للملابس في الصين، وتقوم العائلة ببيع البضائع عبر 6 آلاف متجر في الخليج العربي.وتمتلك شركتهم (عجلان واخوانه) تراخيص تجارية لـ 15 شركة، منها (Bugatti )، (Versace)، (Missoni) ، فيما تمتلك العائلة عقارات ممتدة عبر المملكة العربية السعودية.

الجابر (2.6 مليار دولار – الامارات)

أسس عبيد الجابر (مجموعة الجابر) ومقرها أبوظبي في عام 1970، وحصل على عقود إنشاءات مربحة من حكومة الإمارات. وحتى الآن، أنشات المجموعة 7000 كيلومتر من الطرقات في الإمارات، كما أنها تعد أكبر جهة توظيف في القطاع الخاص في البلاد مع أكثر من 60 ألف عامل. أما الرئيس التنفيذي للمجموعة فهو عضو من خارج العائلة. وتشغل ابنة المؤسس فاطمة الجابر، منصب الرئيس التشغيلي أما عبيد الجابر فهو يرأس مجلس الإدارة.

خالد بقشان(2 مليار دولار – السعودية)

خالد بقشان الرئيس التنفيذي لـ(مجموعة بقشان السعودية) ومقرها جدة، أحد الفروع الـ3 لشركة (عبد الله سعيد بقشان)، التي أسسها جده في عام 1923. لدى (بقشان السعودية) عدة شراكات مع شركات كبرى مثل (PepsiCo) و(Bridgestone) للإطارات، وتمتلك أيضاً شركة معدات دفاعية.

الحكير (1.8 مليار دولار – السعودية)

أسس الإخوة فواز وسلمان وعبد المجيد الحكير (مجموعة فواز الحكير) العامة في عام 1989 بمتجرين فقط للألبسة الرجالية. إنها شركة التجزئة السعودية الأعلى قيمة في المملكة ، وتتكون من 11 مركزاً للتسوق في جميع أنحاء البلاد، كما أنها تحمل حقوق الامتياز لعلامات تجارية عالمية للملابس بما فيها (Zara) و(Gap) و(Nine West) و(Topshop). وقد أعلنت الشركة العام الماضي عن خطط من شأنها طرح قسم مراكز التسوق في الشركة للاكتتاب العام، ولكن تم تأجيل ذلك.

احمد سالم بقشان (1.8 مليار دولار – السعودية)

يرأس أحمد سالم بقشان، مجلس إدارة مجموعة أعمال أحمد سالم بقشان، أحد الفروع الـ3 لشركة (عبدالله سعيد بقشان). يدير ابن عمه خالد شركة (بقشان السعودية). وتمتلك المجموعة عمليات تعبئة وتوزيع (بيبسي) في المملكة العربية السعودية. تصنع المجموعة مواد البناء في بنسلفانيا بالولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية واليمن، وتستخرج النفط قبالة سواحل موريتانيا.

شربتلي (1.7 مليار دولار – السعودية)

أسس الراحل حسن عباس شربتلي في الثلاثينات، شركة تعمل في السيارات والمواد الغذائية والعقارات وتعرف حالياً بـ (مجموعة النهلة). وتمتلك 40 مليون متر مربع من الأراضي في المملكة العربية السعودية. كما كان شربتلي مؤسساً لـ(بنك الرياض) وشركة (المصافي العربية السعودية). ساعد نجله عبد الرحمن، رئيس مجلس إدارة المجموعة، في إنشاء (سيتي ستارز)، المطور المعروف للعقارات السكنية والتجارية في مصر.

الراشد (1.6 مليار دولار – السعودية)

أسس راشد الراشد (مجموعة الراشد) في عام 1950، وكانت لبيع مواد البناء خلال فترة ازدهار قطاع الإنشاءات في المملكة العربية السعودية. ومن ثم تنوع إلى مجال العقارات وقطع غيار السيارات والمواد الغذائية بتوريد خبز البيرغر لـ(Mcdonald's) و(Burger King) و(Hardee's).كما يعد أبناؤه الـ5 وورثته عبدالعزيز وصلاح وعبد المحسن وعبد المنعم وعبد الرحمن من كبار المستثمرين في سوق الأسهم السعودية، إذ يمتلكون حصصاً في كل من (البنك العربي الوطني) و(البنك السعودي الفرنسي).

الدباغ (1.5 مليار دولار – السعودية)

أسس عبدالله والد عمرو الدباغ، وزير الزراعة السابق، مجموعة الدباغ، ومقرها جدة في عام 1962. الدباغ، الرئيس السابق للهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية، يرأس الآن الشركة العائلية القابضة. وهي تدير أحد أكبر مزارع الدواجن في البلاد، وتمتلك أكبر منتج لزيوت التشحيم في المملكة العربية السعودية. في عام 2014، قال الدباغ إنه يعتزم جعل مجموعته أحد أكبر 20 شركة عائلية في العالم بحلول عام 2020.

عبد اللطيف جميل (1.5 مليار دولار – السعودية)

في عام 1955، فاز عبد اللطيف جميل بالحقوق الحصرية لتوزيع سيارات (تويوتا) في المملكة العربية السعودية. توفي في عام 1993، وأصبح ابنه محمد رئيس مجلس الإدارة، ورئيس شركة عبد اللطيف جميل. تصف الشركة نفسها بأنها أكبر موزع مستقل لسيارات (تويوتا) و(لكزس) في العالم. كما أنها تمتلك العقارات، وحقوق التوزيع لمنتجات (Bosch) و(Toshiba) و(sharp). جميل، الذي حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية من معهد (ماساتشوستس للتقنية)، مول معمل عبد اللطيف جميل للتطبيقات العملية لمكافحة الفقر في عام 2005 في جامعته، لمكافحة ندرة المياه والأغذية، وغيرها من البرامج.

العقيل (1.3 مليار دولار – السعودية)

عمل الإخوة؛ محمد وعبدالكريم وعبدالسلام وعبدالله وناصر في مكتبة والدهم، التي تبلغ مساحتها 500 قدم مربعة، في الرياض بعد المدرسة في السبعينات لبيع الكتب المستعملة. بعد تخرجهم من الجامعة، افتتحوا (مكتبة جرير) "مساحتها 100 ضعف حجم المحل الأصلي". تم طرح (مكتبة جرير) للاكتتاب في عام 2003، وهي تبيع الآن الهواتف الذكية واللوازم المكتبية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وغيرها. كما يشارك جيل جديد في الشركة العائلية التي تشمل أعمالها قطاع التطوير العقاري.

السبيعي(1 مليار دولار – السعودية)

أسس محمد السبيعي وأخوه عبدالله شركة (محمد وعبدالله السبيعي) في مكة المكرمة عام 1933. وقام الجيل الثاني بتقسيم الأصول عام 2010، وقامت عائلة محمد بتأسيس شركة (MASIC) وتدير المجموعة الآن الأموال، وتملك العقارات وحصصاً بما يقرب من %20 في (بنك البلاد) و%14 في جدوى للاستثمار، وجزءاً من ملكية واحدة من أكبر مزارع تربية الأحياء المائية في العالم على البحر الأحمر، حيث تنتج 100 ألف طن من المأكولات البحرية سنوياً. ويشغل إبراهيم، ابن محمد، منصب رئيس مجلس إدارة المجموعة.  



New Page 1