::: 10 علامات تدلك على أن مديرك لا يحبك :::

أضيف بتاريخ:2016-07-11
وكالات

معظم الناس، إن لم يكن كلهم، يريدون أن يكونوا محبوبين في مقر عملهم، خاصةً مِن مديريهم، لكن أحياناً لا تسير الأمور كما نتمنى، فهل يكرهك مديرك حقاً؟
ثمة علامات يمكنك التحقق عن طريقها من مشاعر رئيسك تجاهك، لكنها بالطبع قد تكون مجرد دلالات على سوء تواصله مع موظفيه عموماً أو كونه قائداً سيئاً، إلا إذا لاحظت أنه يختصَّك وحدك بأسلوبِ تعامُلٍ مُختلف عن الآخرين. هُنا سيكون عليك اتخاذ موقفاً تجاه الأمر .

قد تبدأ في القلق حيال علاقتك برئيسك في العمل إذا كان:

1. يستبعدك من الاجتماعات والنقاشات والقرارات المهمة

يُعتبر هذا نذير خطرٍ بشأن شعور مُديرك تجاهك؛ فإذا كان لا يستدعيك لحضور الاجتماعات والنقاشات المُهمة، سواءً أكان ذلك سهواً أو عَمداً، فتلك علامة إما على أنك "مَنسيّ" في عينيه، أو أنه لا يهتم برأيك أو لا يثق به.

2. يتحكم في كل تفاصيل عملك، عملك أنت فقط

إذا كان رئيسك يراقب كل خطوات عملك ويحاول السيطرة عليها، فهذا قد يدل على اهتزاز شخصيته أو تسلُّطه، لكنه أيضاً قد يعني انعدام ثقته فيك، خاصةً إذا كان يتتبَّع كل خطواتك بشكلٍ يوحي بالتهديد، ولا يفعل الشيء نفسه مع بقية زملائك.

3. يتعذَّر الوصول إليه والتواصل معه

هل تجد باب مُديرك مغلقاً دائماً؟ قد يعني هذا أنه يريد توصيل رسالة معينة لك. هل يرد على سؤالك: "كيف تجري الأمور؟" بـ "بخير" وحسب، ولا يبدأ حواره معك بـ "مرحباً" أو "صباح الخير"؟ إذاً ربما لا يرتاح للتعامل معك.

4. لا يبدو أنه يعترف بوجودك

قد يحدث هذا بطرقٍ عِدة؛ فربما يمُر رئيسك بجوارك دون أن يُلقي السلام، وربما يتجاهل أفكارك وسط الاجتماعات وغيرها، أو يتخطاك في فترة الترقيات، أو قد لا يُقدِّمُك للعملاء والزوار بما يوحي بشعوره بالحَرَج من وجودك أو بعدم جدارتك بتمثيل الشركة.  



New Page 1