::: هذا ما سيحصل في أسعار المحروقات في الأسابيع المقبلة! :::

أضيف بتاريخ:2016-09-09
ايفا أبي حيدر - الجمهورية

بعد 3 أسابيع متواصلة من الارتفاع في أسعار المحروقات، يتخوّف المواطن من عودة مسلسل الارتفاعات سيما في أسعار البنزين والمازوت، فما أسباب الارتفاع وما ستكون عليه الاسعار في الأسابيع القليلة المقبلة؟
ارتفع سعر صفيحة البنزين خلال الاسابيع الثلاثة الماضية الف ليرة بنوعيه. وبعدما كان سعر صفيحة البنزين 98 اوكتان في17 آب الماضي 21100 ليرة، أصبحت اليوم 22100، اما البنزين بنوعيه 95 اوكتان فأصبح 21500 ليرة بعدما كان 20500 في 17 آب الماضي .

هل يستمر هذا المسلسل في الارتفاع خلال الاسابيع المقبلة؟

أكد الخبير في المجال النفطي جورج البراكس أن الاسعار ستواصل ارتفاعها في الاسبوع المقبل فقط، على أن تعاود انخفاضها في الاسابيع التي تلي، متوقعاً أن ترتفع اسعار المحروقات الاسبوع المقبل حوالي الـ 100 ليرة فقط.

وشرح أن الارتفاع المسجل في الاسابيع الماضية تزامن مع الإرتفاع المسجل في سعر البلاتس بنحو 10 دولارات وذلك كردة فعل على التصاريح التي أدلى بها الجانب الروسي عن استعداده للتفاوض من اجل تحديد الانتاج.

وقد علّق المستثمرون آمالاً كبيرة على هذا التصريح والذي من شأنه أن يساهم في الحد من الانتاج بما يؤدي الى ارتفاع اسعار النفط. الا أن ايران تلاقي التصريح الروسي بتصريح آخر مفاده "أننا مستعدون للتفاوض على كميات الانتاج إنما بعد أن نسترجع حصتنا كاملة من الاسواق".

في النتيجة، تأثّر ارتفاع الاسعار المسجّل في لبنان في الاسابيع الماضية بالارتفاع العالمي لسعر برميل النفط خلال الاسبوعين الماضيين، ولهذا السبب سترتفع أسعار المحروقات الاسبوع المقبل 100 ليرة على ان تعاود تراجعها في الاسابيع المقبلة.

اضاف: "تتجه الانظار اليوم الى المؤتمر الدولي للطاقة الذي من المتوقع ان يعقد في الجزائر نهاية الجاري اي ما بين 26 و 28 ايلول والذي سيتطرق خصوصاً الى تسعيرة برميل النفط. الا انه أكد ان هناك قناعة اليوم بعدم التوصل الى اتفاق في هذا المنتدى في ما يتعلّق بخفض الانتاج، ومن المتوقع ان يتم خلال المنتدى تجديد الاتفاق الصادر في المنتدى السابق والذي عقد في شباط الماضي للابقاء على كمية الانتاج المعمول به راهنا."

تزامناً، أعلنت روسيا عن نيتها تموين الصين بكميات اضافية من النفط، وبالتالي من المتوقع أن يتم ضخ كميات اضافية من النفط في السوق، عدا عن أن الكميات المعروضة اليوم في السوق لا تزال أكثر من الكميات التي تحتاج اليها الاسواق.

وأكد البراكس أن اسعار المحروقات في لبنان ستبقى تتأرجح حتى نهاية العام ما بين زيادة 1500 ليرة أوانخفاض بالنسبة نفسها.
 



New Page 1