::: هذا ما يقتل سعادة الرجل :::

أضيف بتاريخ:2016-09-11
ليالي نيوز

نشرت الجمعية الأميركية للعلوم الاجتماعية نتائج دراسة توصلت إلى أن تكفل الرجل وحده بإعالة أسرته يعرضه لمخاطر نفسية وجسدية كبيرة.
وذكر الباحثون أن تحمل المرأة لمسؤوليات المنزل وللأعباء المالية وحدها يخلق لديها شعوراً بالسعادة والرضا، هذا يعني أن العمل لا يؤثر سلبا على صحتها.
وشارك في الدراسة زهاء 3 آلاف رجل متزوج تتراوح أعمارهم بين 18 و32 سنة، وامتدت مدة البحث لسنوات حيث تمت متابعة الحالة النفسية والصحية للمشاركين .
كما قدم المشاركون تفاصيل تتعلق بحجم مداخيلهم المادية، وكشف فريق البحث أن مستوى سعادة رب المنزل (المعيل الوحيد للعائلة) انخفض 5 في المئة مقارنة بالفترة التي كانت شريكته في الحياة تعينه على مصاريف الأسرة. كما تأثرت أيضا الحالة الصحية بشكل سلبي لدى 3.5 في المئة من المشاركين.

ووفقا لموقع "هايل براكسيس" الألماني، حاول الباحثون العثور على عوامل أخرى لانخفاض سعادة وصحة الرجل، مثل التقدم في العمر أو مستوى التعليم أو الدخل المادي أو عدد ساعات العمل الأسبوعي بالإضافة إلى عدد الاطفال. إلا أنهم لم يتمكنوا من إثبات أي دور لهذه العوامل في انخفاض الشعور بالسعادة لدى الرجال.

وقال البعض من العلماء معلقين على هذه الدراسة: "إنه خبر جيد لكل الأزواج الذين يتقاسمون أعباء الحياة، حيث يستفيد الزوج والزوجة من تقاسم الأعباء ليعود ذلك بالنفع على الحالة الصحية والنفسية للرجل والمرأة معا".  



New Page 1